الحلقة المفقودة في تعلم اللغة الإنجليزية – الجزء الثالث




بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد.
نستكمل حديثنا حول إيضاح كيفية تعلم اللغة الإنجليزية للتحدث بها بشكل سهل وسلس, وموضوعنا في هذا الجزء هو (التكرار).
التكرار هو أحد أهم أسرار تعلم اللغات وتحديداً اللغة الإنجليزية – قد يعترض البعض – ولكن سنثبت فائدة التكرار فيما يلي وكيف يمكن للإنسان أن يستخدمه للتعلم بأسلوب Input-Based System.
هناك عاملان مهمان لتعلم أي عبارة أو كلمة في لغة معينة وهما :
1- عدد المرات التي (سمعت) فيها تلك العبارة.
أي أن العبارة تحتاج إلى التكرار لأكثر من مرة لتثبت في ذهنك وتستطيع استرجاعها وقتما تشاء.
2- الفرق الزمني بين المرات التي سمعت فيها تلك العبارة.
أي المقصود ماهي الفترة الزمنية بين كل مرة ومرة سمعت فيها تلك العبارة أو الكلمة (نفسها) – وللتوضيح دعنا نقول أنك سمعت العبارة أو الكلمة 4 مرات : الأولى قبل سنة والثانية قبل 6 أشهر والثالثة قبل شهر والرابعة سمعتها اليوم وهذا المقصود بالفترات الزمنية.
الآن لاحظ المسافات الزمنية التي سمعت فيها نفس العبارة أو الكلمة فستجد أنها (متباعدة) جداً ولكن بما أنها تكررت فهي ستضعف مقاومتها في كل مرة تسمعها رغم بعد الفترة الزمنية التي تكررت فيه تلك العبارة أو الكلمة على ذهنك. ومن هنا أحب أن أوضح أنه عندما يقال لك قم بالإستماع إلى مقطع صوتي أو شاهد مقطع معين (لأكبر قدر ممكن) فالهدف من ذلك هو تكرار نفس العبارة أو العبارات أو الكلمة أو الكلمات على ذهنك في فترات زمنية (قصيرة) أي تقليل المسافات الزمنية الموجودة بين تلك الكلمات وهذا يحدث عندما تستمع لمقطع معين أكثر من مرة – فأنت بذلك تستمع لنفس العبارة أو الكلمة أكثر من مرة ومع التكرار تكون قد قللت الفترة الزمنية المطلوبة لثبات الكلمة أو العبارة في ذهنك وهذا هو الهدف من تكرار نفس المقطع لأكبر قدر ممكن من المرات.
دعنا نفرض أنك شخص تحب مجال البرمجة ومن ثم ذهبت إلى اليوتيوب ووجدت مقطع مدته دقيقتين, وكان هذا المقطع لمبرمج مشهور لغته الرسمية هي الإنجليزية و يعطي نصائح من خلال خبرته الشخصية بشكل عام للمطورين وقمت بمشاهدته. السؤال الآن : كم كلمة موجودة في ذلك المقطع ؟ أي كم كلمة يمكن أن تقال بالسرعة الطبيعية في دقيقتين ؟ دعنا نفرض أن ذلك الشخص قال مايقارب من 350 كلمة في 120 ثانية أو دقيقتين – ودعنا نفرض أن 150 كلمة كانت مكررة – أي لدينا 200 كلمة غير مكررة في المقطع.
الآن دعنا نقول أنك شاهدت هذا المقطع أكثر من 30 مرة أي 30 ضرب دقيقتين سيعطي 60 دقيقة أي ساعة من الإستماع – فما الذي سيحصل بالضبط ؟
بما أن المقطع يحتوي على 200 كلمة وعدد من العبارات فإنك ستدرب عقلك على هذه المجموعة من الكلمات وكما ذكرنا في الأجزاء السابقة أن العقل لديه مقاومة ونحتاج إلى إضعافها - فإنك بالتكرار فعلياً تدرس هذه الـ 200 كلمة بالإضافة إلى العبارات – حسناً ماذا لو درست هذا المقطع لمدة أسبوع وكل يوم ساعتين أو ثلاثة أو حتى خمسة أو أي عدد تستطيعه أنت ؟ ستكسب فعلياً في الأسبوع 200 كلمة تم إضعاف مقاومتها وجعلها سهلة لأنها مرت على ذهنك كثيراً.
الآن لو ذهبت للمعجم و قرأت أي كلمة من الكلمات 200 ومن ثم عدت للإستماع فإنك ستلتقط الكلمة أثناء الكلام ولن تنساها بأمر الله . حسناً ماذا لو تعلمت على مقطع واحد كل أسبوع بهذه الطريقة ؟ عندها ستدرس على 4 مقاطع فيديو في الشهر – قد يقول شخص أنه عدد قليل والصحيح أنه ليس بقليل وإنما سيعطيك ويكسبك بأمر الله كمية ضخمة من المعلومات, فكل ما تحتاجه هو ثبات المعلومة في ذهنك ولو فرضنا أن الأربع مقاطع تحتوي على 200 كلمة للمقطع أي 800 كلمة للأربع مقاطع فعندها وخلال شهر استطعت إضعاف مقاومة 800 كلمة, وعندما تضعف مقاومتها فإنها ستكون قابلة للحفظ بمجرد معرفة معناها بالإضافة إلى أنه بإمكانك استحضارها واسترجاعها عند التحدث مع شخص معين لكونها ثبتت في ذهنك بشكل جيد.
هذا فيما يخص الكلمات – ولكن لا تنسى أنك ستكتسب عدد كبير من (العبارات) Phrases وهذا ما تحدثنا عنه في الأجزاء السابقة وبهذا فإنك ستكتسب بشكل (ضمني أي دون التفكير فيما تتعلم) عدد من الكلمات والعبارات خلال التكرار. بكلام آخر – التكرار هو المفتاح ولذلك حاول أن تتبع ما يلي للتعلم من خلال التكرار :
  1.  ابحث عن مقطع في اليوتيوب يكون ما بين 2 – 5 دقائق.
  2.  ابتعد عن المقاطع التي تحتوي موسيقى وابحث عن المقاطع التي تحتوي على صوت الشخص مباشرة .
  3.  حاول أن تختار موضوع من المواضيع التي (تحبها) فإن كنت مبرمج ابحث عن شيء في البرمجة (ليس درس برمجي وإنما شخص يتحدث عن شيء بشكل عام) وبعدها يمكنك متابعة الدروس.
  4.  إذا استطعت أن تقوم بتحميل الفيديو إلى جوالك فهذا أفضل لكي تستخدم سماعة الأذن وتقوم بالتكرار لأكبر قدر ممكن.
  5.  حاول أن تحتفظ بسماعة الأذن معك أينما ذهبت وفي كل مرة تجد وقت فراغ – أستمع لأكبر قدر ممكن.
  6.  كلما كان عدد المرات الذي تكرر فيه المقطع أكبر كلما كان اكتسابك للغة أفضل وأسرع.
  7.  لا تفكر في الفهم فالهدف من التكرار في البداية هو اضعاف مقاومة العقل والقدرة على التقاط الكلمات من المتحدث – ومن بعدها ستأتي مرحلة الفهم تدريجياً – لا تقل كيف الآن ؟ – فقط استمع.
  8.  تستطيع أن تستمع في الحالتين : وأنت مركز مع المقطع أو حتى وأنت تعمل على شيء معين أو مشغول بشيء معين – المهم أن تستمع بتركيز أو بدون تركيز – وكلما وجدت فرصة للتركيز – ركز.
  9.  لا تهتم بالمدة الزمنية التي ستقضيها في التعلم – فقط استمتع ولا تقلق من الأخطاء – واعتبر أن عملية الإستماع والتكرار هي لعبة تقوم بالإستمتاع بها.
  10.  لا تضع على نفسك قيود ولا تعقد الأمور – كل ما تحتاجه (فقط) هو اختيار المقطع + تشغيله بشكل متكرر + الإستماع له.
  11.  حاول أن تبقى مع المقطع الواحد لفترة لا تقل عن 5 – 7 أيام وإياك أن تمل.
  12.  حاول أن تضع لنفسك فترات راحة حتى لا تؤذي أذنيك إن كنت ستستمع لفترات طويلة خلال اليوم.
بما أنك تحاول تحدث اللغة الإنجليزية فجميل أن تستمع لمقاطع تحتوي على نصائح لتعلم اللغة الإنجليزية أيضاً – ربما تقول لن أفهم شيئاً – وهذا صحيح – ولكن ستفهم بعد التكرار – صدقني – جرب ولن تندم – لذلك إليك مقطع من مقاطع الأستاذ الشهير A.J. Hoge يمكنك البدء به إن أردت وسأحاول وضع العديد من المقاطع التي ستساعدك على التعلم بإذن الله لأننا سنخصص قسم 
خاص في الموقع للمساعدة على تحسين طرق تحدث اللغة الإنجليزية بأسلوب 
Input-Based System



أتمنى أن أكون وفقت في إيصال شيء مفيد لك وهذا ما لدي الآن فإن أخطأت فمن نفسي والشيطان وإن أصبت فمن الله عز وجل.